تحذر كاثي وود، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة آرك إنفست، المستثمرين من بيع أو التعامل بعملات بيتكوين (BTC) حتى تقدم وكالة الإيرادات الداخلية الأمريكية (IRS)، سياسات ضريبية أكثر منطقية على الأصول الرقمية.

ففي بث على الإنترنت استضافته بورصة مجلس شيكاغو للخيارات، قالت وود إن التعامل مع بيتكوين قد يؤدي إلى التزامات ضريبية ضخمة.

حيث صرحت وود إلى ماركتس إنسايدر قائلة: “تتبع مصلحة الضرائب الأمريكية نهجًا معينًا حول هذا الأمر، لذلك إذا كان لديكم مكاسب ضخمة في عملات بيتكوين الخاصة بكم، فلا أنصحكم بإجراء الكثير من المعاملات حتى نحصل على بعض التغييرات على صعيد قوانين الضرائب”.

أصبح استخدام بيتكوين في المعاملات وبيعه من أجل الربح خيارات جذابة لأصحاب العقود طويلة الأجل. وارتفعت العملة المشفرة الرئيسية مؤخرًا فوق ٦١٠٠٠ دولار في طريقها إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق. وبينما تم تصحيح سعر بيتكوين بشكل حاد من ذروته الأخيرة، فإنه لا يزال مرتفعًا بنسبة ٨٠٪ على مدار العام.

يمكن لحاملي بيتكوين في الولايات المتحدة الآن استخدام بيتكوين لشراء سيارات تسلا. وبالقيم الحالية، يمكن شراء طراز تسلا مودل ٣ الأساسي بحوالي ٠,٧٢ بيتكوين.

ولكن سواء كنتم تبيعون بيتكوين من أجل الربح أو تستخدمونها لشراء سيارة تسلا، فإنها تعتبر حدثًا خاضعًا للضريبة – على الأقل، في الولايات المتحدة. وذلك لأن مصلحة الضرائب تتعامل مع بيتكوين على أنها ملكية وليست عملة. وحتى يتغير ذلك، قد يكون من غير المنطقي التعامل بالعملة المشفرة.