سرق المتسللون ١٨٣ إيثريوم (ETH)، التي تبلغ قيمتها حوالي ٣٨٦٠٠٠ دولار في وقت كتابة هذه المقالة، بعد هجوم منسق على منصة التمويل اللامركزي فورس داو يوم الأحد. بعد البيع الأولي، كان توكن فورس الأصلي الخاص بفورس داو في وضع الاسترداد يوم الاثنين، لينهي بذلك ٢٤ ساعة شديدة التقلب للمشروع الذي تم إطلاقه حديثًا.

قامت فورس داو بتوضيح الاستغلال الذي وقع يوم الأحد بالتفصيل في سلسلة من التغريدات، حيث حصلت على ملكية “الإشراف الهندسي” الذي أدى إلى الهجوم، والذي تمحور حول عقد إكس فورس للمنصة. ف

POST-MORTEM

To the Force and DeFi community, we’d like to share a post-mortem on the recent xFORCE exploit.

Thanks to everyone technical and non-technical who helped along the way.

Especially to the White Hat who helped deter FORCE getting drained.https://t.co/MK2GH69yLd

— Force (@force_dao) April 4, 2021

ي مدونة متابعة، أوضح ألبرتو سيفالوس:

“كان المستغلون قادرين على إيداع توكنات فورس التي من شأنها أن تفشل في استدعاء التحويل وتلقي توكنات إكس فورس، حيث يتوقع عقد إكس فورس عملية إعادة من التوكن ولكن بدلًا من ذلك يتلقى نتيجة خاطئة.”

وتابع قائلًا:

“يمكن لأي مستخدم بعد ذلك سحب توكنات إكس فورس التي تم سكها حديثًا لتوكنات فورس المتبقية في الخزنة، وتصفيتها مقابل إيثريوم في البورصات.”

تم سرقة مبلغ ١٤,٨ مليون توكن فورس إضافي في هجوم الاختراق الأولي، على الرغم من إعادتها إلى المجموعة منذ ذلك الحين.

غالبًا ما يوصف فورس بأنه صندوق تحوط كمي، فهو عبارة عن بروتوكول ومنظمة مستقلة لامركزية (DAO)، تم تصميمها لإنتاج فرص التمويل اللامركزي ذات عائد أعلى لمجتمعها.

انهار توكن فورس بأكثر من ٩٩٪ يوم الأحد، من ٢,٢١ دولار إلى ٢ سنت فقط، وفقًا لكوين غيكو. استرد التوكن بعض المكاسب منذ ذلك الحين بنسبة ١٧٣٪ خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية.