مع وصفها بأنها مخزن رقمي للقيمة مع ندرة العرض، شهدت بيتكوين نصيبها العادل من المقارنات مع الذهب على مر السنين. ولمواكبة هذا الاتجاه، تقوم مسابقة للإبحار بالقوارب تسمى ليبريتي بيتكوين كاب بتقديم عملة بيتكون (BTC) كجائزة للمنافسة بدلًا من الكأس الذهبية.

ويذكر الموقع الإلكتروني لمسابقة ليبرتي بيتكوين كاب أن “ليبريتي بيتكوين كاب هي المسابقة الرئيسية للجيل القادم من البحارة العالميين، الذين يتنافسون على الجيل القادم من قوارب الإبحار من فئة هاي تك كلاس.” “في حين كانت الكؤوس الذهبية تقليديًا هي الكؤوس الأولى في الإبحار التقليدي، فإن هذا الجيل القادم مدعوم الآن بالجيل القادم من الذهب – بيتكوين.”

بشكل أساسي، يستخدم الإبحار بالقوارب المزعنفة تقنية وتصميمًا جديدًا، وفقًا لمقال نشر عام ٢٠١٧ من صحيفة وول ستريت جورنال. حيث تستخدم القوارب المزعنفة تصميمًا يقوم فيه القارب بمناورات فوق سطح الماء إلى حدٍ ما، مما يقلل الاحتكاك ويضيف إمكانات السرعة.

تأمل مسابقة ليبريتي بيتكوين كاب في تقليل حاجز الدخول للشباب المهتمين بمسابقات الإبحار، حسبما يوضح موقعها على الإنترنت. يجب أن يقع متسابقو هذا العام ضمن نطاق سنة الميلاد من ١ يناير ١٩٩٦ إلى ١٥ فبراير ٢٠٠٣. حيث يقول الموقع: “تتكون الفرق من ٣ أو ٤ أعضاء من الطاقم المختلط ويجب أن تتسابق مع وجود كلا الجنسين أو جميع الأعضاء من الإناث على متنها”.

تتكون المسابقة من أربعة أحداث، بما في ذلك النهائيات، وسيتم دفع ١ بيتكوين للفائز، وفقًا للموقع.