بيتكوين (BTC) وإيثريوم (ETH) تعملان على التمكين لكن الذهب قد “مات”، هكذا قال الملياردير مارك كوبان أحد أكبر الرافضين للعملة المشفرة.

ففي مناظرة على تويتر يوم ٢ مارس، حذر كوبان، الذي أصبح مناصرًا للعملات المشفرة، بيتر شيف من أن الذهب “سيموت” كمخزن للقيمة (SOV).

حيث قال كوبان لشيف: “لقد مات الذهب، فامض قدمًا”

ويواصل شيف، وهو مناصر الذهب الذي اشتهر منذ فترة طويلة لنفسه باعتباره أحد المتشككين في بيتكوين، التغريد بتعليقات مهينة حول هذه الظاهرة على الرغم من أن زوج بيتكوين مقابل الدولار الأمريكي يصل بانتظام إلى أعلى مستوياته على الإطلاق.

وردًا على الملاحظات حول كون شركات وول ستريت “غبية” بشرائها، عرض كوبان جرعة من التصريحات المؤيدة لبيتكوين بشكل مفاجئ.

حيث تقول إحدى التغريدات: “اسمح لي أن أساعدك يا بيتر. فالذهب عليه ضجة مثل العملات المشفرة. لكن هل نحتاج حقًا إلى مجوهرات ذهبية؟ يمكن أن يصنع لك الذهب خاتمًا”.

“بيتكوين وإيثريوم هي التقنيات التي يمكن أن تجعلك مصرفيًا، وتسمح بتبادل القيمة بدون احتكاك ويمكن توسيعها إلى نطاق غير محدود من التطبيقات التجارية والشخصية.”

واستمرارًا للجدال، أصدر كوبان حكمًا صارمًا على مستقبل الذهب.

حيث يقول منشور آخر: “ما نراه اليوم مبنيًا مع العملات المشفرة هو مجرد دليل على المفهوم. ومع استمرار التطور التكنولوجي/ الأرخص/ الأسرع، ستكون هناك تطبيقات جديدة وربما حتى شيء يحل محل ما نعرفه اليوم بالعملات المشفرة”.

“لكن الذهب لن يتغير أبدًا. وهذا هو السبب في أنه سيموت باعتباره مخزنًا للقيمة.”

لم يمنح كوبان في السابق سوى القليل من الوقت لتقنية بيتكوين أو العملة المشفرة على نطاق أوسع، مما أثار جهودًا متضافرة بين المؤيدين لإقناعه بإعادة النظر. ففي يناير، كشف أنه لا يزال لديه مقتنيات منذ سنوات “لم يبيعها قط”.

وتختتم الرسالة الأخيرة إلى شيف: “لا تنس، أن الذهب كان مخزنًا للقيمة مبنيًا على التكنولوجيا. من المعاول والمجارف إلى عمليات التعدين التي تستمر في محاولة التحسين. أي شخص كان يمكنه استخدام التقنية المتاحة للعثور على الذهب وتعدينه بالكفاءة الأكبر كان هو من يحصل على أعلى مكافأة. مثلما هو الحال إلى حدٍ كبير اليوم مع العملات المشفرة”.

“لقد مات الذهب يا بيتر. فامض قدمًا.”

لم يكن لدى شيف القليل ليدافع عن موقفه، واصفًا العملة المشفرة بأنها “استثمار ضار” وجادل بأن الذهب يمكن أن يدعم العملة الرقمية في المستقبل.

مخطط شمعة يوم واحد للذهب مقابل بيتكوين. المصدر: تريدينغ فيو

إذا لم تتمكن من التغلب عليها، فاستغلها

في غضون ذلك، وجدت سنوات الازدراء من شيف هدفًا جديدًا أكثر إنتاجية.

مخطط خوارزمية تداول بيتكوين المستوحى من بيتر شيف. المصدر: سام بانكر / تويتر

نظرًا لوجود العديد من النكات التي تقول إن منشوراته على تويتر بمثابة مؤشر على قيعان أسعار بيتكوين، كشف أحد المتداولين عن أداة تداول محلية الصنع قضت عامًا في إجراء المعاملات بناءً على نشاط وسائل التواصل الاجتماعي لشيف فقط.

حيث قال سام بيكر، الطالب في كلية بوسطن، وهو يحمل عينة من أرباحها:” منذ مايو، كانت الخوارزمية ستنفذ ٢٠٣ صفقات، محققة عائدًا سنويًا يقارب ١٠٠٠٪”.

“٦٥٪ من التداولات مربحة بمتوسط ​​عائد ٣٪.”

وقد رد شيف قائلًا: “أعتقد أن هذا سبب وجيه مثل أي سبب لشراء بيتكوين. حظ سعيد”.