تقوم شركة أوڤرستوك للتكنولوجيا بالتجزئة عبر الإنترنت بتحويل جناحها الاستثماري في بلوكتشين إلى صندوق استثماري يركز على العملات المشفرة حيث تسعى إلى زيادة الأرباح إلى أقصى حد وسط طفرة العملات المشفرة.

أعلنت شركة أوڤرستوك.كوم يوم الاثنين أن شركتها الفرعية المملوكة بالكامل والتي تركز على بلوكتشين، ميديتشي فنتشرز، ستصبح صندوق شراكة محدود، في انتظار الموافقة القانونية والتنظيمية.

وستتوقف شركة ميديتشي فنتشرز، التي أشرفت سابقًا على استثمارات أوڤرستوك في الشركات المرتبطة ببلوكشين وأدارتها، عن تقديم خدماتها المعتادة، والتي تشمل أيضًا تطوير البرمجيات وخدمات التصميم.

ومن المتوقع أن يستمر الصندوق ثماني سنوات، برأسمال قدره ٤٥ مليون دولار. ستعمل شركة رأس المال الاستثماري الخارجية بيليون فنتشرز بارتنرز كشريك عام للصندوق وستمارس السلطة والمسؤولية المنفردة بشأن قرارات الاستثمار. وسيتم إرجاع الأرباح من الصندوق إلى أوڤرستوك أولًا قبل تقسيمها وفقًا لاتفاقية الشراكة المحدودة للصندوق. سوف يمتلك الصندوق أيضًا حصة أقلية “كبيرة” في مجموعة تزيرو المملوكة لشركة أوڤرستوك.

حيث صرح جوناثان جونسون، الرئيس التنفيذي لشركة أوڤرستوك، قائلًا: “تمثل تقنية بلوكتشين قفزة إلى الأمام في تغيير جذري للطريقة التي نتفاعل بها ونتعامل مع بعضنا البعض. ونحن ما زلنا متفائلين بشأن تقنية بلوكتشين ولكننا نغير الطريقة التي نتفاعل بها مع هذه الأصول.”

وأضاف بليك مودرسيتسكي، مؤسس شركة بيليون فنتشرز وشريكها العام، “يشرفنا اختيار شركة أوڤرستوك لنا لتعظيم قيمة أصول بلوكتشين الخاصة بها. إن العديد من هذه الشركات لديها إمكانات حقيقية. ونحن نعتقد أن فريقنا يعرف كيف يساعدهم في الوصول إلى هذه الإمكانات”.

في وقت سابق من شهر يناير، ألغى قاضٍ فيدرالي في ولاية يوتا قراره برفض دعوى قضائية جماعية تتهم شركة أوفرستوك بتوزيع توكن أوراق مالية عن عمد. وتم تعريف توكن OSTKO باعتباره “عائدًا رقميًا” تم توزيعه مجانًا لمساهمي أوڤرستوك، والذي ادعى المدعين في القضية بأنه مصمم للتلاعب بسعر سهم أوڤرستوك.